عاجل

ico زخات رعدية محليا قوية وتساقطات ثلجية وطقس بارد من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة ico المغرب/روسيا: توقيع اتفاقية جديدة للتعاون في مجال الصيد البحري ico كوفيد .. تخفيض ثمن اختبار كورونا ico سلطات جهة الدار البيضاء ستوفر 100 ألف جرعة لقاح ضد كورونا يوميا ico حادثة سير خطيرة بين حافلة لنقل المسافرين وسيارة أجرة كبيرة ico وزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة تدعوان مجددا إلى الالتزام اليقظ والصارم بالتدابير الوقائية ico بشرى لساكنة برشيد .. البرلماني طارق القاديري يتدخل من أجل حل مشكل السكانير بمستشفى المدينة ico تساقطات ثلجية وطقس بارد وزخات رعدية قوية من اليوم الخميس إلى الأحد المقبل بعدد من مناطق المملكة (نشرة خاصة) ico الناظور.. البحرية الملكية تقدم المساعدة لـ50 مرشحا للهجرة غير الشرعية ico السوالم .. رجال الدرك الملكي يشنون حربا شرسة على مقاهي الشيشة

الرئيسية ثقافة الفنان التشكيلي مصطفى بن مالك في معرض جديد بالصويرة: عندما تصبح جائحة كرونا منبعا للحياة ….

الفنان التشكيلي مصطفى بن مالك في معرض جديد بالصويرة: عندما تصبح جائحة كرونا منبعا للحياة ….

كتبه كتب في 24 أكتوبر 2020 - 9:42 ص
مشاركة

محمد دخاي: 

في خروج ابداعي جديد وبعد فترة من الصمت والركون بعوالم مرسمه الذي فرضته جائحة كرونا وهو يمارس شغبه الفني الافتراضي عبر العديد من المشاركات الافتراضية العالمية ، قرر الفنان التشكيلي مصطفى بن مالك ان يعود  الى  عشاق اللون وسحر التشكيل  بمعرض فني  برياض دار السلامة بمدينة الصويرة في 21 من شهر نونبر المقبل تحت شعار : عندما تصبح جائحة كرونا منبعا للحياة ….  ….

الفنان مصطفى بن مالك الذي يعرفه الكثيرون بميله الى العزلة بمعناها الإبداعي ، فهو لا يتكلم الا قليلا ، وكلامه يسري لوحات فنية يقوم فيها بالانخراط لساعات متعددة ، ينصهر في الوانها وشخصياتها السحرية الغريبة ، يمارس طقوسه الفنية في بيته الريفي الجميل بعيدا عن صخب المدينة هناك في بلدة  الحنشان حيث أشجار اللوز والزيتون، فيها يعيش حياته الطبيعية حيث تتحقق حياة الفنان بمعية أعماله وتعطي للمتلقي نوعا من الإقبال على الحياة وملذاتها والهروب من كل إلزام أخلاقي  قد يعود به الى الصفر…

لمصطفى بن مالك عشاق كثيرون من دول العالم ، ينتظرون ان تمر الجائحة لتعود الحياة الطبيعية الى مطار الصويرة ، لينخرطوا من جديد في عوالم فنان عشق الوان الطبيعة والتوابل وكل الأشياء الجميلة ، بابتسامة دائمة مقبلة على الحياة تزيد من بوح لوحاته بكل اسراراها  ….

سالته ذات مرة ، وانا الذي عايشته كل هذه السنوات  عن توجهاته  الفنية  ، اكتشفت من محاورته ،   ومع مرور الوقت  ان مصطفى بن مالك  كان يسعى  دائما الى إعادة الروح الى اللوحة واحد الذين  وضعوا أرضية لإصلاح  الفن التشكيلي ومنحه بعداً آخر في الصويرة واخراجه من الميوعة وعقلية التجارة ، فأعطاه بعداً فكرياً وإنسانياً وجمالياً  تجسد في ان لوحاته أضحت لها رمزيتها الفنية والثقافية في العديد من دول اوربا والمغرب ، بعد ان  راكم من خلالها رصيداً تراثياً وثقافياً بكل  أشكاله وألوانه وإبداعاً راقياً له قيمة فنية وبعد مستقبلي يقبل عليه الناس….

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً